تقنية

آبل تعاني من تباطؤ الطلب على تشكيلة آيفون 13

تعاني شركة آبل من أزمة في العرض العالمي، وتواجه الآن مشكلة مختلفة تتمثل في تباطؤ الطلب. وأخبرت الشركة موردي مكوناتها أن الطلب على تشكيلة آيفون 13 قد أصبح ضعيفًا، مما يشير إلى أن بعض المستهلكين قرروا عدم محاولة الحصول على الجهاز الذي يصعب العثور عليه.

وخفضت الشركة هدف إنتاج آيفون 13 لهذا العام بما يصل إلى 10 ملايين وحدة، بانخفاض عن الهدف البالغ 90 مليونًا، بسبب نقص الأجزاء. ولكن كان الأمل يتمثل في تعويض الكثير من هذا النقص في العام المقبل، حيث من المتوقع أن يتحسن العرض.

وتقوم الشركة الآن بإبلاغ بائعيها بأن هذه الطلبات قد لا تتحقق. ولا تزال الشركة على المسار الصحيح لموسم نهاية العام، حيث يتوقع المحللون زيادة المبيعات بنسبة 6 في المئة لتصل إلى 117.9 مليار دولار في الأشهر الثلاثة الأخيرة من السنة التقويمية. ولكن لن يكون الربع الرائد الذي تتصوره آبل.

وتسبب النقص والتأخير في التسليم في إحباط العديد من المستهلكين. ومع التضخم ومتغير فيروس كورونا الجديد الذي يجلب مخاوف جديدة للمتسوقين المنهكين من الوباء، فقد يتخلون عن بعض المشتريات.

وقد يعني ذلك تخطي آيفون 13 وانتظار الترقية العام المقبل. وتعتبر التشكيلة الحالية، التي تبدأ من 799 دولار للنموذج القياسي و 999 دولار لنموذج برو، تحديثًا متواضعًا من آيفون 12، الذي كان له تصميم جديد بالكامل.

ومن المتوقع إجراء تغييرات أكبر في نموذج 2022، مما يمنح بعض المتسوقين سببًا للانتظار.

ويمثل آيفون المنتج الرئيسي للشركة، حيث يولد نحو نصف إيراداتها البالغة 365.8 مليار دولار خلال السنة المالية الماضية.

ويعد طرح الترقيات بمثابة خطوة هامة. ومع آيفون 13، أطلقت آبل وشركات الاتصالات برامج خصم قوية لتحفيز عمليات الشراء.

وفي بعض الحالات، كان مالكو آيفون 12 أو النموذج الأقدم قادرين على شراء آيفون 13 بتكلفة قليلة أو دون تكلفة. في حين أن برامج الخصم لا تزال متاحة، يقدم بعضها توفير أقل بكثير مما كانت عليه عندما تم طرح النماذج الجديدة للبيع لأول مرة.

آبل تواجه مشكلة في الطلب وكذلك العرض

قال الرئيس التنفيذي للشركة، تيم كوك، في شهر أكتوبر: إن الطلب على المنتجات الجديدة كان قويًا للغاية مدفوعًا بالاهتمام بأحدث أجهزة آيفون وآيباد وغيرها من الأجهزة.

وأضاف أن الشركة تسير على الطريق الصحيح لتحقيق رقم قياسي في ربع نهاية العام. وبلغت المبيعات 111.4 مليار دولار في نفس الفترة من العام الماضي.

وأشار إلى قيود العرض باعتبارها التحدي الأكبر للشركة. وتوقع أن الكفاح من أجل الحصول على مكونات كافية، وخاصة الرقاقات، يكلف آبل أكثر من 6 مليارات دولار من العائدات خلال ربع نهاية العام.

وأضرت القيود بشركاء آبل أيضًا. وتراجعت مبيعات مورد الرقاقات الرئيسي للشركة، TSMC، مؤخرًا مع انخفاض عائدات شهر أكتوبر بنسبة 12 في المئة عن الشهر السابق لتصل إلى 4.8 مليارات دولار.

وفي الشهر الماضي، توقعت شركة فوكسكون، وهي شركة تجميع أجهزة آيفون الرئيسية، تقلص أعمالها في هذا الربع مقارنة بالعام السابق بسبب الانخفاض في الإلكترونيات الاستهلاكية والحوسبة، حيث لا تزال تعاني من نقص الرقاقات.

وهناك الآن ضغط أكبر على المتسوقين. وارتفعت أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة الشهر الماضي بأسرع وتيرة سنوية منذ عام 1990. وأدى ارتفاع تكاليف الغذاء والغاز والإسكان إلى تآكل القوة الشرائية بالرغم من نمو الأجور القوي.

وفي هذه الأثناء، لم يكن الحصول على آيفون 13 صعبًا كما كان من قبل. وكان متسوقو آبل في الولايات المتحدة ينتظرون نحو شهر لتسليم آيفون 13 برو. وتنخفض أوقات الانتظار الآن إلى أسبوعين أو أقل.

آبل لن تعطل Face ID بعد استبدال شاشة آيفون 13



___________________________


المصدر: https://aitnews.com/2021/12/02/%D8%A2%D8%A8%D9%84-%D8%AA%D8%B9%D8%A7%D9%86%D9%8A-%D9%85%D9%86-%D8%AA%D8%A8%D8%A7%D8%B7%D8%A4-%D8%A7%D9%84%D8%B7%D9%84%D8%A8-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%AA%D8%B4%D9%83%D9%8A%D9%84%D8%A9-%D8%A2%D9%8A%D9%81/

Show More

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back to top button